هل أصبح الموظف البسيط الحائط القصير؟؟؟

0 ثانية
0
1
713

هل أصبح الموظف البسيط  مقصرا ! هل أصبح في قفص الاتهام ! هل العراقيل الإدارية التي تعترض المواطن هي من صنع الموظف أم بسبب مواد و فصول قانونية يعود بعضها إلى ما قبل الاستقلال! هل مشاكل الإدارة يتحملها الموظف البسيط أم كبار مسؤوليها؟ هي أسئلة تطرح يوميا ، فمن المسؤول عن كل ما يوجه للإدارة من انتقادات؟ من المسؤول عن كل مايشتكي منه المواطن من سوء معاملة الإدارة؟ أم أن ضعف التواصل و عدم فهم القانون هو السبب؟.

فالموظفون تجد منهم من يعمل على تطبيق القانون، و اعتماد النزاهة و الشفافية في عمله، مؤمنا بمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة وتحكيم ضميره، و تنزيل القوانين التي تطبق في الإدارة التي يشتغل بها،  لكن و للأسف تجده يصطدم أحيانا  بمسؤولين لا يحكمون ضميرهم، و يسعون للإغتناء بطرق ملتوية، و يسيئون معاملة المواطن، وحتى المستثمرين، و يدفعون بها إلى فوهة النار، او يصطدم أحيانا اخرى مع المواطن إما لجهله القانون او اعتاد على معاملة موظفين سيئين، هذا الأمر قد يفرض على هذا الموظف إما الإستسلام لمن أكبر منه مسؤولية و الإنخراط في ألاعيبه القذرة، أو ينطوي إلى زاوية، ليظل حبيس مكانه دون أن تتحسن وضعيته أو يترقى، مؤديا ضريبة الإستقامة.

ماذا لو أن جميع هؤلاء الموظفين خاصة النزهاء منهم، امتنعوا عن تحمل المسؤولية، و من سيتحمل مسؤولية الاضرار بمصالح المواطن ؟ .

و من عيوب الإدارة  اصدار  قرار  زجري قد يطبق وقد  يلغى بين عشية و ضحاها، مما يجعل الموظف البسيط مكبلا ىا حول و لاقوة له.

هل بإمكان ربط المسؤولية بالمحاسبة للجميع و ليس فقط صغار الموظفين؟ و ما هو دور النقابات في ضمان حقوق الموظفين ؟ و ماهي التحفيزات الي ستمنحها الإدارة لهم؟ أم أن الإمتيازات تبقى لكبار المسؤولين و الموظفين من دون حسيب و لارقيب؟ و يبقى الموظف البسيط الحائط القصير المغلوب على أمره، و ضحية إدارة مازالت تعرف انتقادات واسعة رغم جميع محاولات تحديثها و إصلاحها؟؟؟

 

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في اقلام جرسيفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

الرياضة المغربية بين الرسالة الملكية للصخيرات 2008 وخطاب عيد العرش‎

ادريس دحني – كان المغاربة على موعد مع خطاب تاريخي يوم السبت الماضي بمناسبة ذكرى عيد …