أسرة التعليم بجرسيف تبكي رحيل محمد العلمي

0 ثانية
0
0
610

تلقت الأوساط التعليمية بجرسيف، رجال و نساء التعليم ببالغ الأسى و الحزن نبأ وفاة رجل التعليم المعروف السيد محمد العلمي، والذي وافته المنية بفاس، و قد عرفت مواقع التواصل الإجتماعي الإشادة بخصال و مكارم أخلاق الراحل.

هذا وقد كان  الفقيد، حارسا عاما لداخلية الحسن الداخل، وبعدها أصبح ناظرا بثانوية الحسن الداخل قبل أن يصبح مديرا بها. لقد كان نعم المربي الذي تربى على يديه العديد من الأطر سواء بالداخلية أو الثانوية، حيث قدم الشيء الكثير والكثير لأبناء وبنات مدينة جرسيف.

الراحل كان يحضى بسمعة طيبة، سواء بين أطر رجال ونساء التعليم، او بين جيل تربى على يديه من التلاميذ و التلميذات ، حيث يقول أحد تلاميذاته للموقع، شاكرا إياه، ” كنت تلميذا بالحسن الداخل وكان له الفضل الكبير في توفقنا بمسارنا الدراسي. كان يزورنا بمراقد النوم بالداخلية في كل الاوقات وحتى في اوقات متأخرة من الليل. كان يتابع النقط التي نحصل عليها في الفروض وكان يعيش معنا حتى بعض المشاكل الاجتماعية. كان يلعب معنا ويتبادل معنا النكت. تأثرت كثيرا بوفاته. رحمه الله واسكنه فسيح جناته”.

وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم الجريدة بأحر التعازي و المواساة لأسرة الفقيد، سائلين الله عز و جل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته و يسكنه فسيح جنانه، و يلهم ذويه جميل الصبر و السلوان.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في منوعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

بوتيك الاخوين يقدم عروض شركة تركية لمواد التجميل

ستعرض شركة Farmasi guercif، المتخصصة في مواد التجميل، عروضها بمحل الأخوين للمنتوجات النسائ…